هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم وما هو حكم الشرع في تقسيم الميراث قبل الوفاة على الورثة؟! وكيف يقسم الميراث وفق
الشريعة الإسلامية؟؟.
في الواقع هناك جوانب فقهية عديدة ودقيقة تتعلق بالإرث وتقسيماته فالميراث أو الإرث كما هو معروف قد نظمت أحكامه الشريعة
الإسلامية والفقه الإسلامي بكافة مذاهبه.
إذ أنه منصوص عليه في النصوص القرآنية التي تحدثت بشكل مفصل عن تقسيم  الميراث ونصيب كل وارث.
ليبين الفقهاء الشروح الخاصة بأحكام الميراث وتقسيماته.
وليأتي دور محامين مكتب محمد الدوسري  في شرح جزء بسيط من أحكام الميراث ضمن هذا المقال  وذلك من خلال السطور
القادمة.

ولكن قبل البدء وذكر إجابة على السؤال هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم لابد أن يوضح محاميون مكتبنا للقراء الأعزاء عبر
موقع مكتبنا المقصود بتقسيم الميراث.
وهو ما يعرف بخروج مال الميت إن كان الزوج أو الزوجة من يده بموته لورثته أي للأحفاد أو الأبناء لتتم عملية قسمته فيما بينهم
سواء أكانت تلك الأموال منقولة أو عقارات.
فموضوعنا اليوم فيه من الدقة الكثير لذلك ابقوا برفقتنا إن أردتم المعلومات القيمة فيما يخص الميراث وكل ما يهمك عنه .
وفقا لقانون المملكة العربية السعودية وتواصلوا معنا بحال أردتم افضل الاستشارات عبر الرقم 0566600220.

محاور مقالنا لهذا اليوم ستكون حول الآتي:

  1. هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم.
  2. حكم الشرع في تقسيم الميراث قبل الوفاة.
  3. توزيع المال على الأولاد في الحياة.
  4. هل يجوز كتابة الأملاك باسم الأبناء قبل الوفاة.
  5. الهبة من الأب إلى أحد الورثة.

الأمر المتفق عليه و المعروف في الإسلام هو أن ميراث المتوفى يوزع بعد وفاته إن كان أب أو أم….
ولكن هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم كيف يتم ذلك و كم سيكون نصيب كل واحد من الأولاد؟!
سنتحدث أولا عن تقسيم الميراث بعد وفاة الأم لننتقل فيما بعد لقسمة الإرث في حياتها.

هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم.

ففي حال قسمة الأموال بعد الوفاة فالقسمة تختلف من أسرة لأسرة أخرى إذا كانت الأم لديها ولد واحد أو بنت واحدة  أو أكثر.
حيث يتم تقسيم تركة المتوفى بعد الوفاة مباشرة لأنه من غير الجائز تأخير أو تعطيل  القسمة من أي  أحد بغير رضى جميع الورثة.
واستنادًا إلى ما جاء في الآية الكريمة فإننا نستنتج أنه بحال وجود بنت واحدة فنصيبها سيكون النصف مما تركته المتوفاة .
أما بحال كنَ أكثر من فتاة فيكون نصيب البنت من التركة سيكون الثلثين ، وفي حالة وجود أبناء ذكور أيضا فالقسمة تكون
كما ورد في قوله تعالى من سورة النساء  “للذكر  مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ” .

ومن الجدير بالذكر هو أن تنازل أحد الورثة عن نصيبه دون أن يكون  مجبر على ذلك فهو جائز ولكن بشرط  ألا يعود ليطالب
في الحق الذي تنازل عنه مرة أخرى.
ولأن ما يميز معلوماتنا القانونية ضمن منصة محمد الدوسري هو الدقة يجب أن نخبركم أنه لا يجوز بأن تخصص الأم قبل
الموت أحد أملاكها إلى واحد من أبناءها.
إلا بحجة شرعية كأن يكون فقيراً أو محتاجاً، فلابد أن تعدل مع باقي الأبناء في عطاء آخر.

ونأتي الآن على تقسيم ذهب الأم بالميراث بعد وفاتها والذي يعد أيضاً تركة حيث أن كل المتعلقات الشخصية للمتوفاة.
والتي كانت تمتلكها عندما كانت على قيد الحياة من ذهب أو غير ذلك يكون ميراثاً وتركة عنها.
و يتم قسمتها على الورثة كما جاء به الشرع  و تبعا لنصيب كل وارث، سواء أكان الذهب ملكاً لها أو أهداه لها أحد أبنائها..
ونؤكد إلى أن ذهب الوالدة إن ماتت يكون من أملاك البنات ولكن من ناحية أخرى يكون أيضا ما بين أبناءها جميعاً ذكوراً وإناثاً إلا بحالة أن الأم قبل
وفاتها قد قدمته رغبة منها لبناتها فقط أثناء حياتها.

والذهب الذى يتم شرائه من الرجل لزوجته حال حياتها، يصبح من تركتها نظراً لأنها قد تملكته بالحيازة.
أما بحالة أن الأب ترك للأم قبل وفاتها مبلغاً من المال على سبيل الادخار، فإن هذا يعتبر  من ممتلكاته كونه وديعة وهو
حقاً له فقط مما يعني بأنه ليس هناك أي حق للورثة فيه.
أما بالنسبة لملابسها المستعملة أو حتى الأشياء اليومية البسيطة والتي تستخدمها فهي تعد من قبيل الإرث.

حكم الشرع في تقسيم الميراث قبل الوفاة.

لقد وضح الشرع كيفية تقسيم و توزيع الميراث بعد الوفاة وبيّن نصيب كل وارث، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ما هو حكم
الشرع في تقسيم الميراث قبل الوفاة.

في الواقع بحال قسم الإنسان ما يمتلك من أموال على أولاده فإننا نكون أمام حالتين ، الأولى إن كانت القسمة هي مجرد
كلام، بحيث يبقى المال بيد الأب أو الأم  لحين وفاة المورث ، فإذا كانت بهذه الصورة تكون قسمة باطلة.
فلا يمكن أن يتم تقسيم التركة من قِبل الحي لأن الحى لا يورث، وبالتالي لابد من تقسيم المال على الورثة تبعاً للتقسيم الشرعي.
أما في حال ملك كل فرد من الورثة  شيئا على سبيل الهبة الشرعية بحيث تكون مستوفية لكافة شروطها من إيجاب وقبول
وغيرها من الشروط  الأخرى.

ولم يكن الهدف او القصد هو  الإضرار بأي من  الورثة الآخرين، وقد قبض كل الأولاد الموهوب لهم.
وكان الواهب بصحة جيدة ولم يكن مريضا مرض موت, ففي هذه الحال يجوز توزيع الميراث حال الحياة وبالتالي ملك كل فرد
منهم ما بيده.

قد تحتاج بالإضافة لـ مقالنا هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم  طلب..

توزيع المال على الأولاد في الحياة.

مستمرين في حديثنا حول الموضوع الذي اخترناه لكم (هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم) لنتناول الموضوع بجانب
أوسع قليلاً ولنتحدث عن توزيع المال على الأولاد في الحياة أيا كان مالكها.
ولكي يكون توزيع الميراث حال الحياة على الأولاد صحيحاً كان هناك مجموعة من الشروط التي ينبغي توافرها والتي
سنخبركم عنها من مكتب محمد الدوسري.

الشرط الأول: ألا يكون توزيع المال صادر من مفلس أو سفيه أو محجور عليه.

الشرط الثاني: بحال أراد المورث تقسيم الإرث قبل وفاته فلابد أن يعدل بتوزيع الميراث دون أن يفضل أحد الأبناء على الآخرين
إلا لوجود مسوغ شرعي أو سبب ما نصت عليه الشريعة الإسلامية.

والشرط الثالث: لابد من أن يكون هذا التوزيع في حال صحة الموزع أو المورث وليس بمرض موته.
لأنه إذ كان ب مرض موته، فيكون بمنزلة الوصية، وكما هو واضح وجلي للجميع الوصية لا تجوز لوارث.
وبالتالي هذا التوزيع يعد على سبيل الوصية ولا تجوز لوارث كما أسلفنا في الذكر، ووكل ما ذكرناه هو على سبيل الهبة..
أما بحال كان على سبيل قسمة الميراث فيكون باطل وبالتالي لا يجوز، لأنه وبكل بساطة الحي لا يورث.

قد يهمك أيضا .

هل يجوز كتابة الأملاك باسم الأبناء قبل الوفاة.

إن  كتابة الأب للأملاك باسم الأبناء بحال لم يكن  القصد منه تمليكهم إياها  بحياته والتخلية بينهم وبينها لكي يتصرفوا فيها تصرف الملاك.
و إنما يقصد أن يثبتها لهم في حكم القانون لتكون خالصة لهم بعد وفاته  فهذه وصية والوصية للوارث لا تصح إلا إذا أجازها بقية الورثة.
وعلى ذلك فالوصية هذه لا تسقط حق الزوجة بالإرث بحال مات زوجها عنها وهي لازالت في عصمته .

أما لو أعطى إلى أبنائه أو أقاربه شيئا من ممتلكاته على سبيل تملكها والتصرف فيها حال صحته وإضافةً إلى رشده وحاذوها قبل موته.
فيملكونها بذلك لأحد من الورثة أن يشاركهم فيها ولكن لا يجوز فعل ذلك بقصد حرمان صاحب حق من الإرث.

إذا أردتم التعرف على المزيد من المعلومات التي تتعلق بالميراث وأصحاب الحقوق وأصحاب الفروض وكم يستحق كل شخص من الإرث.

وكيف تتم عملية نقل ممتلكات وثروات المورث بحال اتفق الورثة أو اختلفوا.

ومعرفة حكم الشرع في تأخير تقسيم الميراث يمكنكم بكل بساطة القيام بالاطلاع على مقالاتنا السابقة وعلى كل ما هو جديد ضمن مدونتنا.

كما يمكنك التواصل معنا عن طريق الرقم 0566600220.

معلومات ذات صلة بالإضافة لـ مقالنا هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم ..

بوجود عدة اختلافات بين الوصية والهبة والميراث، يكثر السؤال حول الأحكام الشرعية والدينية المتعلقة بها.
وإحدى الأمور التي يتم التقصي حول حكمها الشرعي، هي حكم الهبة من الأب إلى أحد الورثة.
لذا سوف نحرص من خلال الفقرة التالية على توضيح رأي علماء الدين حول هذا الأمر بشكل واضح قدر الإمكان.

الهبة من الأب إلى أحد الورثة.

بالبداية لابد من تعريف أن الهبة والتي تكون كالهدية وتعرف بالعطية، بحيث يقوم الواهب بإعطائها للشخص الموهوب له
ليملك حرية التصرف بها وقت ما شاء وكما يشاء.
بالشكل الذي يريده، وأما عن قيام الوالد في إعطاء تلك الهبة أو حتى العطية إلى أحد الورثة فإننا نجد أنه :
يجوز إلى الأب القيام في إعطاء هبة أو حتى عطية لمن يشاء من ورثته.
وكما سلطنا الضوء أعلاه بإحدى فقراتنا السابقة يجب أن يقوم الواهب في القيام بذلك وهو حي و بصحة جيدة، دون أن
يكون مريض مرض الموت.

لكن هنا نلاحظ بأن العلماء قد أشاروا وأكدوا على أهمية التسوية ما بين الأبناء بالهبة أو حتى العطية.
وأنه من المستحب أن يقوم الوالد في المساواة ما بين أولاده الذكور والإناث بالهبة دون إعطاء أحدهم و الامتناع عن إعطاء الآخر.
كما يجب بأن يحصل الموهوب على تلك العطية بحيث تكون له حرية التصرف بها، والاستفادة بها كما يشاء.
ومن الممكن بأن يقوم الأب في تفضيل أحد الأبناء على الآخرين بالهبة  بحالات محددة، كأن يكون هذا الابن مريض.
أو حتى فقير أو لم يكمل تعليمه مقارنة في إخوته، وغيرها من الأمور التي يراها الشخص.

ومن الجدير بالذكر بأنه بحالة إعطاء هبة غير مسببة إلى أحد الأبناء، وعدم إعطاء غيرهم وأيضاً عدم المساواة بينهم، إن
في ذلك إثم كبير يقع على الواهب.

إلى هنا تكُون معلوماتنا قد اكتملت من خلال مقالنا هل يجوز  تقسيم الميراث قبل وفاة الأم.
وقد تعرفنا على حكم الشرع في جزء بسيط من أحكام الميراث وفقا لما نص عليه الدين الإسلامي.
كما تعرفنا على حكم الهبة للأبناء قبل وفاة الأب وبعض النقاط المهمة حول تقسيم التركة بعد وفاة المورث.

وبيّنا أيضا كيفية تقسيم ميراث العائلة قبل وفاة الشخص سواء وفاة الزوج أو الزوجة.

وفي الختام نصل لنهاية مقالنا هل يجوز تقسيم الميراث قبل وفاة الأم أو كتابة الأملاك باسم الأولاد قبل الوفاة؟ .

قد يهمك أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *